الرئيسية / تحليلات فنية واخبارية / عملات رقمية / 5 أخطاء يرتكبها متداولي العملات الافتراضية

5 أخطاء يرتكبها متداولي العملات الافتراضية

سواء كنت جديدا تماما في عالم الاستثمار أو متداول متمرس في الأسواق المالية، فإن سوق العملات الافراضية يحتوي على بعض العثرات التي يجب تجنبها بعناية.

وعلى الرغم من أن تداول أصل جديد قد يكون مخيفا، إلا أن مع المعرفة الصحيحة والتخطيط المناسب يمكن تجنب معظم الأخطاء تقريبا، ما يسمح للمستثمرين الصغار والكبار بالاستفادة من إضافة استثمار في العملات الافتراضية إلى محافظهم الاستثمارية.

ومن ضمن الأخطاء التي يجب تجنبها عند تداول العملات الافتراضية، نذكر أهم خمسة:

أولا الوقوع فريسة ل “FOMO”: وهذا المصطلع يعني الخوف من الفقدان، ولسوء الحظ هو أكبر فخ بالنسبة لمعظم المستثمرين الجدد، وحتى المتداولين المحنكين يمكنهم أن يجعلوا عواطفهم تتملك منهم، وأن يقعوا فريسة لذلك. وفي كثير من الأحيان سيرى المستثمرون عملة ترتفع في السعر، وسيبدأون في القلق.

وينتهي الأمر بالكثير من هؤلاء الأشخاص بالشراء، ويخسرون جزءا كبيرا من رأس مالهم عندما تعود العملة إلى الانخفاض. ولذا من الضروري انتظار انخفاض العملة، ولكن إذ كان المستثمر قلق من تفويت الفرصة، يمكنه أن يشترى بعضا من هذه العملة ويشتري جزءا آخر عند انخفاض السعر.

ثانيا بيع الذعر: وهو ما يحدث بعد انتهاء مرحلة الخوف من الفقدان، إذ يصاب المستثمر الجديد الذي فقد جزء كبير من محفظته بالذعر، ويبدأ في البيع على أمل تجنب الخسارة، ولكنه للأسف قد خسر بالفعل، وبيع عملاته في أقل سعر لها يزيل قدرة المستثمر على استعادة رأس ماله الاستثماري.

وفي الأسابيع التالية، يتذبذب المستثمر مع تعافي سعر عملاته المباعة حديثا. لذا من الأفضل للمستثمرين أن ينتظروا ارتفاع عملتهم قبل البدء في البيع.

ثالثا الاستثمار بدون إجراء أي بحث: يرتبك المسثتمرون الجدد في سوق التشفير، لذا من الضروري أن يقوموا بدراسة فرص الاستثمار بشكل جيد، ولا ينصح عادة بالاستعانة بالمشورة المالية من قبل مستخدمي الإنترنت العشوائيين، لأنهم على الأرجح يحاولون فقط زيادة استثماراتهم الخاصة.

وعند اختيار الاستثمار، يجب مراعاة عدة جوانب مثل حالات الاستخدام الخاصة بالعملة، مدي جودة خطة التسويق الخاصة بها، ومعرفة منافسي العملة. وهناك العديد من الأدوات عبر الإنترنت التي يمكنها المساعدة في جمع هذه المعلومات بسهولة.

رابعا شراء كمية أكبر مما يستطيع المستثمر تحمله: قد يميل العديد من المستثمرين الذين يرغبون في تحقيق العوائد السريعة، التي يتوقع الكثيرون تلقيها من عملة افتراضية، إلى استثمار أموال غير مخصصة للاستثمار، مثل الأموال الخاصة بالإيجار أو التعليم الجامعي أو حتى رهن المنزل. إن العملات الافتراضية متقلبة للغاية، وليس من الحكمة استثمار الأموال التي قد يحتاج المستثمر إلى الوصول إليها على المدى القصير.

وبدلا من ذلك ، يجب على المستثمر أن يبحث عن استثمار يمكن تحمله. وهناك العديد من المشاريع الواعدة وبعضها منخفض القيمة للغاية، كما من الممكن البدء باستثمار بضع مئات من الدولارات.

خامسا عدم تنوع الاستثمارات: إن تنوع الاستثمارات هو أمر هام للغاية، وهو يعني عدم الاستثمار في أصول العملة الافتراضية فحسب، بل أيضا في الأصول الأخرى الأقل تقلبا. سواء كان ذلك يعني تنوع العملات الافتراضية، أو الاتجاه للاستثمار في شيء أكثر استقرار مثلالذهب أو الفضة أو العقارات.

عن محمد نعيم

خبرة بالتداول فى الاسواق العالمية **مزود اشارات رقمية في مجال الفوركس**خبرة في التحليل الكمي ونماذج الفوليوم **خبرة في ادارة الحسابات

شاهد أيضاً

هل ستنجح الجهات التنظيمية في السيطرة على سوق العملات الرقمية؟

بعد النمو والازدهار الكبير الذي حققه سوق العملات الرقمية خلال العام الماضي، ومع التراجع الكبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *